الأربعاء، 9 مارس، 2011

لا أرجوك ما تنتحر

ليش دايما بنساعد الي بدهم ينتحرو و بنمنعهم من الإنتحار؟
بتلاقي الناس كلهم ملمومين و بصيحو (لأأأأأأأأأأأأأأأأأ ما تنط!!!! بدنا شرطة!!!! الحقونا!!!)
طبعا عل أغلب هاي الأشياء بتصير ببلاد بره مش ببلاد جوه
ليش احنا بنحاول ننقذه؟ ازا هو كان الشخص نفسه بكون مو فرقانة معو احنا بنمسكو و بنتحايل عليه و بنخليه غصبن عن راسه يعيش؟
مين أعطانا الحق نفرض عليه و نجبره انو يعيش؟ ازا كان هو ضارب الدنيا كلها بجزمة قديمة و بدو ينتحر...


طب و لو عاش مثلا هل راح تتحسن نفسيته؟
بالعكس راح تسوء أكتر لأنو اكتشف انه فاشل حتى بالإنتحار....

و بالنسبة للمنتحر, بدال ما يعملي فيها دراما و يختار الإنتحار عن طريق النط بإمكانه الإنتحار عن طريق السم  أو الحبوب و بالعكس الإنتحار بهاي الطريقة غير مؤلم أو ممكن انه يكون مؤلم بالمعدة لفترة قصيرة و بعدين خلص برتاح للأبد...و ما حدا يبمنعه أو بضايقه أو بفرض عليه الحياة لأنو ما حدا شايفه لأنه ازا اختار الإنتحار عن طريق الحبوب عل أغلب راح يكون بغرفته يا اما على مكتبه الي جمب التخت و يكون كاتب رسالة الوداع لأهلو و بحملهم مسؤولية فشله و ليش ما خلوه يتجوز البنت الي بحبها ...
أو ممكن يكون على تخته و حاطط الرسالة تحت المخدة مثلا, و بكون نايم بكل هدوء زي الملائكة و متدفي مش عظامه مكسرة زي الأهبل الي بدو ينتحر بالنط.


ممكن برضه يصرب حالو ابرة هوا و يشل عرض قلبه هاي أعتقد انها ما بتوجع كتير يا دوب الشهقة و خلص!

ازا المنتحر يهدف الي اشعار أهله بعذاب ضمير ممكن انه ينتحر عن طريق قطع الوريد و بخليه البيت أو الحمام يغرق بالدم ساعتها أكيد أهلو راح يتدائقو أكتر...


يعني الطرق متعدد و النتيجة جهنم و بئس المصير....
و أخيرا...عزيزي المنتحر فكر قبل الإنتحار و تذكر انك بانتحارك فأنت انسان جبان تهرب من الحياة و تهرب من مشاكل تافهة

هناك تعليقان (2):

أحمد يقول...

اعجبني اسلوبك في الطرح

إلى ألامام

عبود يقول...

شكرا يا أحمد نورتني بمرورك :)