الأحد، 30 يونيو، 2013

الشباك....شباك الطيارة


تقريبا بحياتي كلها ما بتزكر اني قعدت على الشباك....على عدد سفراتي الي سافرتها ما بتزكر متى كانت أخر مرة قعدت فيها على الشباك في الطيارة...
لما كنت عزابي و كنت أسافر كنت أعمل البوردينج و أخد الشباك بس دائما دائما كان ييجيني المضيف و بكل أدب و احترام يطلب مني أبدل الكرسي مع واحد تاني عشان الزلمة بعيد عن مرتو...أو وحدة بكل أدب و احترام تطلب مني أبدل الكرسي معها عشان تقعد جمب صاحبتها....يا جماعة الخير مرة انطلب مني أبدل مع ولد صغير عشان سعادة الطفل بحب الشباك!!! و أنا طبعا بكون مستر "نايس" و بقوم و أنا ببتسم....
و في أخر سفرة من سفرات العزوبية حجزت أونلاين و اخترت الكرسي أونلاين و وقتها برضه اخترت وجبة خضار...و نسيت اني حددت الوجبة....و مرت أشهر و بس اجا موعد الرحلة كالعادة طلعت عل طيارة و زلمة طلب يبدل معي عشان يقعد جمب مرتو...بتزكر وقتها اني اتدايقت و قمت من دون ما أبتسم بوجهو....أو أعتقد اني ابتسمت ابتسامة صفراء حقيرة...و بعد ما طارت الرحلة سمعت الحرمة بتتخانق مع المضيف بتقولو أنا بدي وجبة جاج مش خضار و هو بولها لأ حضرتك طلبتي خضار و هدا موجود بالحجز...أنا كنت ماخد وجبة الجاج و مبسوووووط عليها ههههه ما رفعت راسي و قلت خليكي الله لا يردك انبسطي عل شباك....
اعتقدت انو موضوع الشباك راح ينتهي أول ما أتجوز لكني للأسف كنت علطان بالعكس تماما... زوجتي و ابني صارو همة الي بيقعدو عل شباك هههههههههه و بأخر رحلة قررت المسكينة تخليني أقعد عل شباك بس كنا راجعين من سريلانكا و كان في 3 كراسي أنا و مرتي و كمان واحد سيلاني ريحتو طالعة أستغفرو الله بتقرف!
و الله ما هنلسي أخليها تقعد جمبو...فضحيت و خليتها هية على الشباك و أنا كنت بمثابة حائط الصد لرد الرائحة الفظيعة...أو بالأحرى كنت بمثابة عازل روائح بمتص كل قرفو و هي ما بيوصلها اشي....
و هلأ بهاي الحظة الحاسمة أنا راجع عل كويت لحالي و مرتي بعد شهر راح تروح و تلحقني...و هيني و اسم الله علي قاعد عل شباك و فش حتى حدا جمبي!!!!
السؤال القوي هلأ....هل راح يضل عبود قاعد عل شباك؟ مع العلم انو الكرسي الي جمبي لحد هلأ فاضي و الطيارة حتطير بعد 10 دقايق....تابعوني و بس أوصل الكويت على خير و سلامة يا اما بعلق هون بسمايلي حزين أو بنشر شوية صور من الجو بالاس 4 😁

ليست هناك تعليقات: