الأربعاء، 9 فبراير، 2011

المسبات

مابدي أعمم بس ترددت كتير قبل ما أكتب عن هدا الموضوع و ما قدرت أحصل على أي احصائية رسمية لذلك اعتمدت على الناس الي حوالي و صحابهم وصحاب صحابهم و الدردشات مع صحاب صحابهم و الدردشات الي بتصير بالجاهات و بالرحلات و بالدواوين الي بنفتحها و احنا بالدوامات و بالجامعات....الخ من الأماكن الي بيجتمع فيها طق الحنك مع شوية نميمة من بعيد لبعيد...عن أشخاص موجودين حوالينا...

المهم, ليش دايما لما بنلتقي بشخص معرفة (عزيز أو مو عزيز علينا) و هدا الشخص كان قادم من بلد لا تتحدث العربية, أو الإنجليزية, أو الفرنسة بتلاقينا أول ما بنسأله عن كلمات باللغة الي بيعرفها منيج, بتلاقينا بنسأله دايما عن المسبات!

يعني لو شفنا واحد دارس في أوكرانيا مثلا أو راجع من الصين, أول شي بنسأله بيكون عن ترجمة المسبات للأوكراني, و بنصير بنعيد وراه الكلمات و بنتأكد انا بنلفظها بشكل صحيح 100% و اذا كنت ماخد منيح على الشخص المغترب ممكن تجرب المسبة عليه و لكن الحق يقال هاي نادرا ما تصير, عل أغلب بتلاقينا بنجرب المسبة على الوضع المعيشي الي بنمر فيه, أو على المدير الموجود في الشغل أو ممكن حتى على ابن الجيران الي طول الليل و النهار مقضيها عياط و نكد و قرف و قارفك عيشتك من عياطه!

و الشيء الغريب انه حتى الشخص المغترب بيحلبلك صافي و ما بيكذب عليك و لا حتى بصير يتمنع انه يعلمك بالعكس ممكن تلاقيه تفاعل معك أكتر و صار يحكيلك أشياء جديدة أو يحفظك مسبات أسرع و أخف على اللسان و متداولة أكتر :)

و الشيء الغريب أكتر انه الأجانب (خليني أحدد الأمريكان على وجه الخصوص) لما يكونو في بلد عربي كسياح أو كموظفين بيهمهم يتعلمو الكلمات المفيدة زي مرحبا, كيف الحال, كم الساعة...الخ

بس احنا أشطر من الأجانب لأننا لما نتعلم المسبات بنحصد عدة فوائد:
1- ازا رحنا على البلد الي تعلمنا مسباته راح نكون عارفين ازا الي قدامنا بسب علينا و لا لأ (باعتبار انو احنا مركز العالم و البشر بيتبعولنا و ما عندهم لا شغلة و لا مشغلة الا انهم يلاحقونا و يسبو علينا من الباب للطاقة)-----> وسيلة للدفاع

2- ممكن تسب على الي جمبك و انتا بتضحك في وجهو و ازا سألك عن معنى الي قلته ترد عليه عل سريع و تقوله انك كنت بتمدح فيه -----> وسيلة للهجوم غير المباشر

3- أبو العريف, يعني تحكي لصحابك عن حصيلة المسبات الي عندك على أساس انك أبو العريف و بتعرف كل اشي -----> وسيلة للتواضل الإجتماعي

مع تعدد الإستخدامات لا يسعني الا أن أقول ....
خلينا نركز على تعلم المزيد من المسبات و الشتائم على اختلاف أنواعها و درجاتها و ان شاء الله راح نوصل المريخ و نفلق الذرة كمان!

ليست هناك تعليقات: